مقالات

الشيطان يعدكم الفقر 

خربشات على جدار الواقع 

الرياض:الخرطوم:مدني نيوز

تيسير محمد عوض-السعودية

الأدب السوداني زاخر بالروايات التي خرجت من رحم معاناة مجتمعاتنا السودانية ،تناولت الكثير من القضايا التي تحتاج الى معالجات جذرية ،نامل ان تترجم على أرض الواقع ونشاهدها على شاشات السينما والمسرح او مسلسلات لتعالج الكثير من القضايا العالقة التي نعاني من سرعة تمددها قبل ان توغل في الاعماق ،رغم علمي التام بصعوبة تحويل الروايات الى أعمال درامية ،تحتاج في المقام الاول الى سيناريست متمكن بالاضافة الى دراسة مدى إمكانية نجاحها من فشلها ولاسيما ان كثير من الروايات الناجحة عند تحويلها الى أعمال درامية لم تجد القبول الكافِ عند الجمهور فباءت بالفشل ،ولكن هنالك روايات يمكنها ان تعالج تشوهات كثيرة تعاني منها مجتمعاتنا اذا توفرت لها الميزانية المناسبة وكل سبل التنفيذ ،فعلى سبيل المثال وليس الحصر رواية الاديب خضر خيري (الشيطان يعدكم الفقر) …

رواية من واقع المجتمع السوداني العاصمي ،تتناول قضية مجتمعية مهمة من اخطر القضايا خرجت من رحم الثراء والفراغ والرفقة السيئة وانعدام الضمير والوازع الديني ،أحضان المدن والجامعات

ومشكلة انحراف الشباب التي جسدتها الرواية في شخصية مصطفى طاهر السنابي الذي رأى النور في أحضان المدينة بعد نزوحهم من قرية السنابية على ضفاف النيل ،وفي الجامعة وبمعية الرفقة السيئة تابع خطوات الشيطان وانغمس في جوف الفساد اسوة بابناء الذوات ولانه من أسرة غنية وُلد وهو يحمل في فمه معلقة ذهبية…

مصطفى السنابي وامثاله تجدهم مدللين لهم معاملة خاصة من الأبوين ،،دخل الشيطان أسرة السنابي وانقاد له الابن الاصغر المدلل مصطفى ،،كان له دور في تدمير ثروة الاسرة …

كان الشيطان يستعين بالشامة الأم التي كانت أقوى معاول هدم ابنها واسرتها،كما كان رفيق مصطفى وشلته والصرف الباذخ على الحرام و مذهبات العقل ،،أدمن الخمر والمخدرات واغتصب وافقر محلات اسماك الشامة …

كان يملي لمصطفى السنابي و يسول له وهو يغتصب سامية إبنة الخالة السُـرة الكادحة وقد مهد لهم الشيطان بجلساتهم الرومانسية في شارع النيل،حاول مصطفى الخروج من خطيئته بتقديم رشوة للطبيب الذي باع ضميره ،،وأثبت زوراً ان سامية ما زالت عذراء…

إنتهت أموال الطاهر السنابي في علاج مصطفى من الادمان وصرفه على الحرام ،دون ان تعود له صحته وعافيته ،وعادت الشامة من العاصمة الى قرية السنابي بعد ان افقر الشيطان ثروتهم بيد ابنها المدلل مصطفى طاهر السنابي هذه التفاصيل تجدونها في الرواية …

وفي هذا الصدد كتب العديد من القراء

واليكم نموذج من الاّراء …

{نظرة في روايات الاديب الشاعر والكاتب الروائي خضر خيري

من خلال اطلاعي علي رواياته

(لايسالون الناس الحافا _مذكرات زينب النجار _ غبار الزمن_فتي احلامي تجاوز الخمسين _الابن الضال_عوده بلا اشرعه_الشيطان يعدكم الفقر،بينت الروايات ان الكاتب يتمتع بثقافة مجتمعية عالية و انه يمتلك ذخيرةمن الحكم والامثال وا قتباساته من القرآن مما ادي الي تقوية النصوص وإعطائها بريقا واثرا علي القارئ .

تناول فيها قضايا ومشاكل المجتمع المختلفة وتاثير العادات والتقاليد علي المجتمع اكثر من الشريعة الاسلامية،ظاهرة التسول و ستات الشاي التي عمت العاصمة

عدم مراعاة مشاعر البعض وخاصة (الانثي) كما في رواية لا يسألون الناس الحافا…

عدم توعية الأبناء كنوع من الدلال وسوء التربية من ام جاهلة ، وعدم غرس القيم والاخلاق مما ادي الي انفلات كثير من الأبناء وتناولهم المخدرات والعبث واللهو كما في روايتي (الابن الضال والشيطان يعدكم الفقر).

الجهل وعدم إعطاء البنت كافة حقوقها وحرمانها من التعليم وتزويجها لمن لم ترغب به او تعليمها وإعطائها حريه مطلقة نتائج عكسيه (زينب الام _الابنه) كما في رواية مذكرات زينب النجار.

المجتمع القروي واهتمامه بالشائعات والطعن في الشرف عن جهل والمشكلة الطبقية وعدم مراعاة مشاعر الابناء وإعطاء المادة الاحقية اكثر من الحب و زواج الغريب الذي ربما يتخلي عن ابنه ويرجع الي بلاده كما في رواية (غبار الزمن).

مشكلة عدم توفر فرص العمل بالبلاد واضطرار أبنائها للاغتراب وحب الأبناء للغربة اكثر من الوطن لتوفر سبل الراحةوالعلاج في الغربة اكثر من الوطن،في رواية (عوده بلا اشرعه).

مشكلة البخل وشح النفس ومشاكل العنوسه بسبب ان الشخص غير مناسب كما في رواية (فتي احلامي تجاوز الخمسين).

اما رواية التقرايه تختلف عن نظيراتها

فقد اثبت لنا بان الكاتب يتمتع بثقافة تاريخية وسياسية ودينية و لغوية عالية،وتناول فيها مشاكل حرب الجنوب هجرة الشماليين والأنصهار

معهم.

أؤكد بل ابصم بالعشره بانه يستحق جائزة افضل اديب .سلمي جلال _الخرطوم _نوفمبر 2022}…

وعلى صعيد آخر في رواية أحزان على ضفاف النيل ،لفتت نظري تلك الابيات المعبرة التي اوردها الاديب على لسان بطل الرواية محمود المغترب في المملكة العربية السعودية لسنوات طويلة عن أسرته ،عندما استبد به الشوق لفطومة زوجته البعيدة عنه في البلد :-

فطومة يازاد السفر .

يا السمحة يا أم الضفاير ..

سامحيني زي ما بتقدري .

سامحيني من وجع الفراق.

وأديني في الغربة الامان.

أنا بحسدك في حُضنك الزين والحنان.

أنا بحسدك سامحيني من وجع الفراق…

نامل ان ترى هذه الأعمال النور قريباً ليستمتع بها المشاهد وتؤثر فيه ، وتسهم في عملية التغيير والإصلاح …

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى