حول العالم

الطواش .. اضاءات لأرث الاجداد بقلم عواطف عبداللطيف

فيفا قطر ٢٠٢٢

الدوحة:الخرطوم:مدني نيوز

بقلم:عواطف عبداللطيف-قطر

ان كانت قطر قد اكملت بنيتها وكمال اشراقاتها وبكل هذا الالق الحيوي وتزامننا وفعاليات كاس العالم الذي جذب الارجل والافئدة العاشقة حبا للمستديرة فان ” الطوشة ” كانت ايضا حاضرة بكل بريقها الوهاج فمهنة استخراج اللؤلؤ لا تغيب عن أسطر التاريخ كأعرق المهن .. كالنهام الذي يبث الحيوية والمراكب تمخر الأمواج فالغوص على اللؤلؤ يظل يغازل ببريقه ويلامس وجدان أهل الخليج لتقليديته وعراقته وجماله الأخاذ والتي اختصت به منذ قديم الأزمان وَالطّواش هو تاجر اللؤلؤ الذي يتنقل بين سفن الغوص بمواقع الصيد لاستخراج اللؤلؤ من أعماق البحار، أو بين النواخذة بعد عودتهم…

وبهذا الاسم التراثي الموحي للاجيال الناهضة للتمسك بتراثهم وارثهم الثقافي وتزامنا وفعاليات عالمية حطت رحالها لاول مرة بالتاريخ بدوحة الخير فان الخط الجديد من المجوهرات شاء ان يرى النور تزامنا في 30 نوفمبر 2022. باختيارات مميزة باللؤلؤ الطبيعي دارت حوله كافة التصاميم من قلائد وأساور وخواتم وأقراط تلبي أذواق الأجيال الشابة وتطلعاتهم وبذكاء الطواش وقدرته الفائقة علي الاستكشاف تم الدمج بين حبات اللؤلؤ الطبيعي التي جمعت على مدى عقود من الزمن والأحجار الكريمة كالألماس، في مجموعة فخمة بأروع التصاميم العصرية بلمسات من الأناقة والفخامة تحاكي كل قطعة جانباً من التراث الغني البراق والبعد الثقافي للؤلؤ الطبيعي في المنطقة مع الحفاظ على الاتجاهات العصرية في عالم المجوهرات.والطواش استخدم للدلالة على تجار اللؤلؤ في تلك الازمنة أخذ منه السيّد حسين الفردان عنواناً لمعرض ” غاليري الطواش” مطعم بأحد أندر وأثمن اللؤلؤ الطبيعي واكبرها حجماً في العالم محفوظة ككنز ثمين تقتصر رؤيته علي مدى عقود من الزمن علي ضيوف مميزين وعلقت عائشة الفردان، المستشار الشخصي لرئيس مجلس الادارة ” إنّ تثقيف الاجيالنا وربطهم بأرثهم الغني العريق هو جزء من اهتمامنا وشغفنا واللؤلؤ الطبيعي أمانه نحافظ عليها للاجيال كسفراء لحضارتنا المؤغلة في عظم التاريخ .”

حسين الفردان رئيس مجلس الإدارة علق ” اللؤلؤ رمز الماضي، نعكسه كأضاءات للحاضر ، فالأجيال الشابة هي ثروة المستقبل، واللؤلؤ الطبيعي جزء اساسي من تراث منطقتنا، يقع على عاتقنا مسؤولية حفظ هذا الإرث العريق للأجيال القادمة و نظّم “الطواش” فعالية باهرة بدوحة فستيفال سيتي تتيح لعشاق المستديرة ومتابعي بطولة كأس العالم ٢٠٢٢ المتعة فخط مجوهرات اللؤلؤ الطبيعي يعيد إحياء كنوز البحار الوهاجة وكواجهة مثالية لاهداء أحبتهم هدايا تذكارية تعكس حضارة وارث المنطقة الغنية بثقافتها ومواردها .

عواطف عبداللطيف

Awatifderar1@gmail.com

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى