حول العالم

المبدأُ يصعبُ تَغييره

المبداء يصعب تغييره

الدوحة:الخرطوم:مدني نيوز

خالد شكري-قطر

 

هنالك أشخاص خارقو الذكاء من النواحي الاجتماعية والأسرية والمهنية وفي أغلب مجالات الحياة ، ولكن في أمور معينة لا نلمس ذلك الذكاء، أي في الأفكار أو المبادئ المترسخة منذ سنين أو منذ الطفولة، حيث تنشأ المبادئ من خلال بيئة الطفولة أو الأسرة، التي تنتقل غالباً بشكل تلقائي إلى أفرادها، حيث يصعب تغييرها لاحقاً، فالمربي له تأثير قوي على أخلاق وأفكار من رباه، فلنتناول مثالين على تلك الحالات:

 

1 ) قد نجد ملحداً ذكياً في عمله وفي مجالات الحياة، ولكنه لا يؤمن بوجود الله تعالى نتيجة المبادئ المترسخة لديه منذ الطفولة.

 

2 ) قد نجد مسلماً ذكياً ولكنه قد يمنع أو يرفض أموراً أحلها الإسلام، والسبب هو اكتسابه لتلك المبادئ منذ الطفولة.

 

ولكننا نجد أشخاصاً يقومون بتغيير مبادئهم بعد مرور الزمن، أو نجد ملحدين يسلمون بعد الكبر، ويرجع ذلك بسبب التقاء ثلاثة عناصر في هؤلاء الأشخاص، وهي:

 

1) الذكاء: فهو عامل رئيسي للوصول للحقائق.

2) الضمير: حيث الضمير يجعل الإنسان صادقاً مع الله تعالى ومع نفسه ومع من حوله.

3) الخبرة الصحيحة في الحياة وفي المجال الذي غير مبدأه فيه.

 

لذلك ، إن لم يقتنع الإنسان بخطأ مبدأه فلنتركه للزمن والحياة ليصححان ذلك المبدأ الخاطئ

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى