أخبار محلية

حميمية السياسة والدبلوماسية

تصريح من الناطق الرسمي باسم الحزب الديمقراطي

الخرطوم:مدني نيوز

كتب علي يوسف تبيدي الناطق الرسمي للحزب الاتحادي الديمقراطي “المركز العام” في تدينه على صفحته بفيسبوك قائلاً ومعلقا :

صورة تجمع الزعيم الاتحادي _الشريف صديق الهندي مع مع القنصل العام المصري المستشار احمد عدلي الذي انتهت فترة عمله بالسودان.

يغادرنا في هذا الظرف إلى بلاده مصر الحبيبة القنصل المستشار احمد عدلي وفي القلب لوعه وفي النفس حسره وفي العيون دمعه من فرط العلاقة الحميمية والمحبة الخالصة والأخوة المتينة التي بناها هذا الرجل الاستثنائي مع جميع أطياف الشعب السوداني بلا إستثناء.

كان عدلي يمثل أيقونة دبلوماسية وانسانية مشبعه بالقيم السمحة المهنية الراقية يبتعد عن الشطط والعدوانية والابتذال وهو يفعل ذلك عن قناعة راسخة ورؤية واضحة وقد ظل الرجل ينبض بالحب الصادق والحنان الجارف لجنوب الوادي عارفا بقضاياه المتنوعة واحلامه الكبيرة.

تجلت عبقرية عدلي في مهمته خلال ظهور الاجواء الإعلامية الملتهبة التي مرت بين الخرطوم والقاهرة عندما حاول البعض استخدام سلاح الإعلام للقضاء على نسيج العلاقة التاريخية بين البلدين فكان الرجل حاذقا وذكيا في اطفاء تلك الحرائق.

نودع أخا عزيزاً قضينا معه لحظات وأيام مترعة بالنشوي والجمال والصدق وعشق المسؤولية والتفاهمات المشتركة.

لن ننسى كم قام عدلي بمعالجة إشكاليات السودانيين الذاهبيين لأرض الكنانة من أجل العلاج والعلم والسياحة والرياضة وكم كان واسع البال لايعرف الضيق والتسويف والمرواغة حتى تقطيبة الجبين.

ليس في مقدور اي متغيرات ان تزيل أحداثيات العلاقة المقدسة بين شعبي وادي النيل السودان ومصر ، فهي عميقة مثل مجري النيل الخالد ، ومسترسلة مثل مياهه ، ونابعة من منابع طيبة ومتدفقة تغمر الوجدان والارض وتسقي الزرع ، هي علاقة لايمكن تأطيرها بنظام سياسي ، او فقدان لبوصلة ايدلوجية ، وتماهي عسكري وسياسي ، هي علاقة جذور حيث لاسبيل الا بالبناء عليها وليس قطعها.

وحيث لا استجداء في هذه العلاقة الراكزة والعامرة بين شعبي الوادي ، فان السودانيين يدينون بالقمح والماء البارد يصبونه متي ما التهبت الاوضاع بين البلدين ، وان كان ذلك الزمان قد مضي ، وجاء عهد جديد فيه احترام للود والعلاقات لتدوم وتبقي وتذهر بالتعاون وينتظر منها شعبي البلدين كل جميل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى